Protect Democracy & Expose Western Liberal Democracy


Persians, Turks, Houthis and Alawites, and all sects, are not in the grips of Zionism but they the Zionists. Palestinians are really Zionists. It is not Palestine or the Jewish State, and there is no real conflict, but surely the region is actually western Assyria.

ISIS is, and was, not destroyed, but only it was used for a while then it was integrated into other groups to keep on the eradication of Assyrians going on. Conventional perceptions about Zionists and Greater Jewish colony are too wrong and ridiculous

Persia and Al-Asad used the pretext of ISIS not to destroy terrorism but to annihilate the Assyrian nation. The same Hezbollah and Houthis and al-Shabaab are doing in Lebanon, Yemen and Somalia. The same applies in the Horn of Africa by Amhara, Oromo and Tigrinya elites against the Tigray nation

Greater Jewish colony is much bigger than the stated agenda for deception. Greater Jewish colony is already in existence, with its provinces being run by covered Zionists. They are against dividing their own provinces and lose any part to nations

Zionists deceptive mentality is at much higher level than common mentality. When you deal with snakes you have to think like snakes otherwise they will finish you off

داخل عقل الثعابين

الفرس والترك والعلويون والحوثيين وكل الطوائف ليسوا في قبضة الصهيونية بل هم الصهاينة أنفسهم. الفلسطينيون هم حقا صهاينة. إنها ليست فلسطين أو كيان اليهود ولا يوجد صراع بينهم ولكن بالتأكيد المنطقة هي في الواقع غرب آشور.

داعش لم يتم تدميرها ولكن تم استخدامه لفترة ثم تم دمجها مع مجموعات أخرى للحفاظ على استمرار العدوان ضد الآشوريين. التصورات التقليدية عن الصهاينة والمستعمرة اليهودية الكبرى خاطئة ومضحكة للغاية

استخدم نظام الفرس ونظام الأسد ذريعة داعش ليس لتدمير الإرهاب بل للقضاء على الأمة الآشورية. نفس ما يفعلونه حزب الله والحوثيين وحركة الشباب في لبنان واليمن والصومال. الأمر نفسه ينطبق على القرن الأفريقي من قبل النخب الأمهرية والأورومو والتجرينية ضد شعب التيجراي.

المستعمرة اليهودية الكبرى أكبر بكثير من أجندة الخداع المعلنة. المستعمرة اليهودية الكبرى موجودة بالفعل ، مع مقاطعاتها التي يديرهم صهاينة مستترين باللحي والعمم والعروبة. إنهم يعارضون تقسيم مقاطعاتهم ويفقدون أي جزء منهم لصالح الشعوب المحتلة

عقلية الصهاينة المخادعة هي في مستوى أعلى تعقيدا من العقلية العامة. عندما تتعامل مع الثعابين ، عليك أن تفكر مثل الثعابين وإلا فإنها ستقضي عليك

Leaving a Comment Here Is Nice

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

<span>%d</span> bloggers like this: