Protect Democracy & Expose Western Liberal Democracy

Posts tagged ‘Jews’

How Amorite Hyksos Hebrews made Rome in 753 BC


How Amorite Hyksos Hebrews made Rome in 753 BC

The conflict in Ukraine is an inevitable prelude to the liberation of Eastern Europe from Turkic Mongols


In the year 740 AD, the Turkic Abbasids decided to replace the occupation in the colony south of Ugarit (the two colonies of the Hebrews and Palestine) from their partners and rivals the Amorites Umayyad. The Amorites are Bedouins of Syria who became the eastern Jewish in Babylon in 600 BC.

The Turkic Abbasids pushed the Amorites Bedouins of Syria eastern Jews to move to southern Iraq, Kuwait, Qatar, Yemen, Abyssinia, Egypt, North Africa and Andalusia.

The Turkic Mongolian Abbasids made an agreement with a group of Turkic Mongols in the colony of the Khazar Khanate in the North Caucasus to enter into the Jewish project, and form western Jews Ashkenazim that would move to control the colony south of Ugarit (the Hebrew and Palestine) to replace the expelled Amorites Bedouins Eastern Jews.

The majority of the colonial Turkic Mongols in the Khazar Khanate moved towards Ukraine and from there to Poland and all of Eastern Europe.

Therefore, the conflict in Ukraine and all of Eastern Europe, especially Poland, is between nations linked to Russia and Europe against the elites and authorities linked to the Turkic Mongols from East Asia.

Russia and Ukraine are one people, and the difference and clash are between a patriotic rule in Russia and a foreign colonial legacy in Ukraine.

Even the name Ukran-ya and the epilogue ya, like Bulgar-ya and Roman-ya, indicate the Turkic colonialism. The name Ukraine appeared in 1187 AD only and they were known before as Kievan Rus and in ancient history the group of nationalities in it was known as the Antes

There is no doubt that the conflict will end in favor of the Russian-European peoples and will extend to the rest of Eastern Europe and the Balkan countries

The Ukrainian army is morally inclined towards Russia because historically Ukraine and Russia are one people. Certainly, the Ukrainian army will resolve the war by overthrowing his government, which is from the Ashkenazi Turks

Kiev will fall into the hands of the Ukrainian forces and not the Russian

There is only One Religion in the Universe for all creatures


God Almighty sent heavenly messages to all nations with a messenger and in a language from every nation and assigned them to follow the One Religion and adhere to the divine messages specific to each nation in its homeland only

Heavenly messages are not religions, they are not universal or cosmic, and the heavenly messages are not suitable for every place and time like the One Religion.

Rather, the dominant religions are the falsification of Amorites and Turkic Mongolian Hyksos gangs to the heavenly messages

The Amorites are the Bedouins of the Levant and they are 90% of the Hyksos, and the Turkic Mongolians are 10% of the Hyksos

The Amorites and Turkic Mongolian Hyksos branched off from them in 1500 BC, the Hebrews, the Mitanni, the Kassites and the Mukarribs, and they became in 600 BC the Eastern Jews, the Kurds, the Babylonians and the Sabaeans.

Other Turkic Mongolian factions include the Persians, the Turks, the Romans and the Khazars who became Western Jews (in 740 AD).

The one, eternal, cosmic Religion and all the heavenly messages, including the three Abrahamic messages, are innocent of the religions made by the Amorites and Turkic Mongolian Hyksos through kidnapping and forging the heavenly messages for the purpose of conquest, looting and occupation of peoples.

The peoples of the world, Al-Azhar, the Vatican, and all the churches and ruling regimes must determine a sound position on the prevailing claims of the existence of several world religions. They must also stop transgressing and contempt of the One Religion for the entire universe, and ignoring the heavenly messages sent to all nations in their languages ​​and messengers.

The Jews have no prophets because the Jews are not from the Children of Israel


The Jews are the Hebrews after they called themselves Jews in 600 BC

The Hebrews are part of the Hyksos who were expelled from Kmt in 1523 BC

As for the children of Israel, they have several prophets. In addition, the Children of Israel were a tribe that existed in 1900 BC

The homeland and places of the prophets of the Children of Israel are not in the areas claimed by the Jews for 2600 years

The world searches about the children of Israel and their prophets in wrong places and follows the falsification of the Hyksos Jews

The Babylonians, the Kurds, and the Sabaeans are partners with the Hebrews, and the four are branches of the expelled Hyksos.

The children of Israel, their prophets, their homeland and their stories are confined to the southwest of the Red Sea

Their ruins, the location of Jerusalem, the Temple, and the true homeland of Israel can be discovered within one year

Just assign an honest archaeological research team and direct it to the southwest of the Red Sea

It is possible to discover the places where the Torah was descended, the mines of Solomon’s fortunes, and the port he was using

Abraham was not Hebrew and had nothing to do with the Jews, but Abraham is the great-grandfather of the children of Israel

The Hebrews appeared 400 years after Abraham, and the name Jews appeared 1300 years after Abraham

Abraham was never from Ur in Iraq and never traveled the ridiculous, strange, meadows path

Search for camel bones dating back to 1900 BC, and you will find the homeland of the children of Israel

The Hebrew Jews and their places of activity are associated with horses, while the Israelites, their homeland, and their stories are associated with camels

The Hebrews are an Asian mixture and their skin is beige, while the Israelites are an East African tribe whose skin is almond

Jesus described a group of the children of Israel who cooperated with the Hebrews as the lost sheep of the house of Israel

The Mukarribs Hyksos occupied Yemen and Eritrea and recruited some of the tribe of Judah to plunder the wealth of King Solomon

Hyksos and Judah expelled the tribes of the Children of Israel immediately after the death of King Solomon and seized Jerusalem

In 600 BC, Babylon ordered the Hyksos of Eritrea and Judah to destroy Jerusalem and bring antiquities

The Children of Israel were dispersed and sold in all directions, and this explains the story of the loss of ten tribes to the Children of Israel

Then the Hyksos of Eritrea and some of Judah moved to Babylon to invent the Talmud and Hebrew stories and Jerusalem copy

The stories of the Children of Israel modified in the Talmud were used to Judaize the colony of Canaan in southern Ugarit

The Jewish entity called Israel and present-day Jerusalem has nothing to do with the real Israel and Jerusalem

The Hebrew Jews and Palestine who brought them from the coasts and islands of the Mediterranean are partners in the colony

The Hebrew Jews and Palestine from the Mediterranean, both occupied the land of the ancient people of southern Ugarit

There is no Palestinian issue, nor the issue of Jerusalem, but the issue is the occupation of Aelia Capitolina, and south and north Ugarit

The Palestinians are not Arabs, but from the coasts and islands of the Mediterranean, and they are partners of the Hyksos Hebrew Jews

The Fake Tales of Amorites-Turkic Mongolians Hyksos


Abraham was not a Hebrew; he was the great grandfather of the Israelites. The Hebrew appeared 400 years after Abraham, and the Hebrews invented and used the term Jew 1300 years after Abraham.

Abraham was a blessed man from Punt Lands and he never went to today Egypt. He was the father of Ishmael and Isaac and grandfather of Jacob (Yacoub). Abraham was from Punt Lands in around 1900 BC. Hebrews appeared only in 1500 BC.

Judah was an Israelite and his clan collaborated with Hyksos Mukarribs who created a colony called D’mt in Eritrea and instigated rebellion against King Solomon. Judah clan were part of the rebels. Upon the death of King Solomon in 930 BC, the gangs of D’mt and Judah started a war against the 10 tribes of Israel and expelled them from Israel and Jerusalem in Punt Lands. The ten tribes fled northward next to Tigray the country of Queen Makeda (Sheba).

Hebrews are from Hyksos and they are 90% Bedouin Amorites with 10% Turkic Mongolian nomads from East Asia who were the Akkadians. Hebrews are known for horses while Israelites are known for dromedary. Hebrews are mixed beige Asiatic bandits while Israelites are East African almond skin tone

Abraham was never from Ur or travelled and that weird funny track. Babylonian Hyksos invented this claim in 600 BC, 1300 years after Abraham. The Israelites were never out of East Africa except for few Judahites who Jesus referred to them as the lost sheep of the House of Israel. Just look for dromedary bones date to 1900 BC and you will find the homeland of the Israelites

Using Hyksos tales and writings cannot lead to truth and history. Disregarding ancient myths and using reason and logic and not copying the corrupt Hyksos materials called sources is the only way to correct history, identities, and heavenly messages and insecurity and of power and wealth imbalances in the region

الحكايات المزيفة للهكسوس العموريين والتركمنغول

لم يكن إبراهيم عبرانيًا بل كان الجد الأكبر لبني إسرائيل. ظهر العبرانيين بعد إبراهيم بـ 400 عام، واخترع العبرانيون مصطلح يهود واستخدموه بعد 1300 عام من إبراهيم.

كان إبراهيم رجلاً مباركًا من بلاد بونت في جنوب غرب البحر الأحمر ولم يذهب إلى البلد المعروف اليوم بمصر. هو والد إسماعيل وإسحاق وجد يعقوب (إسرائيل). عاش إبراهيم في بلاد بونت حوالي عام 1900 قبل الميلاد. بينما ظهر العبرانيين فقط في 1500 قبل الميلاد.

كان يهوذا ابن لإسرائيل وتعاونت عشيرته مع الهكسوس المكارب الذين أنشأوا مستعمرة تسمى دعمت في إريتريا وحرضوا على التمرد ضد الملك سليمان. كانت عشيرة يهوذا جزءًا من المتمردين. عند وفاة الملك سليمان عام 930 ق م بدأت عصابات دعمت ويهوذا حربًا ضد أسباط إسرائيل العشر وطردتهم من إسرائيل والقدس في بلاد بونت. هربت القبائل العشر شمالا بجانب تيغراي بلاد الملكة ماكيدا (شيبا).

العبرانيون هم بلا ادني شك من الهكسوس المطرودين من كمت. والهكسوس هم 90٪ من البدو العموريين و10٪ من البدو التركمنغول من شرق آسيا والذين كانوا الأكاديين في سومر. يُعرف العبرانيون بالخيول بينما يُعرف بني إسرائيل بالإبل. العبرانيون هم قطاع طرق آسيويون مختلطون ولون بشرتهم بيج بينما بني إسرائيل هم قبيلة شرق أفريقية لون بشرتهم لوز

لم يكن إبراهيم من أور قط ولم يسافر عبر المسار المضحك الغريب المروج. اخترع البابليون الهكسوس هذا الادعاء في 600 ق م بعد 1300 سنة من إبراهيم. لم يعش بني إسرائيل خارج شرق إفريقيا أبدًا باستثناء عدد قليل من يهوذا الذين أشار إليهم يسوع على أنهم الخراف الضالة لبيت إسرائيل. فقط ابحثوا عن عظام الجمل ذو سنم واحد التي يعود تاريخها إلى عام 1900 ق م وستجدون موطن بني إسرائيل

لا يمكن الوصول إلى الحقيقة والتاريخ باستخدام حكايات وكتابات الهكسوس. الابتعاد عن الأساطير القديمة واستخدام العقل والمنطق وعدم نسخ من مواد الهكسوس الفاسدة التي تسمى مصادر هو السبيل الوحيد لتصحيح التاريخ والهويات والرسالات السماوية ومعالجة تشوهات وأمراض الأمن واختلالات السلطة والثروة في بلاد المنطقة.

The Hebrews are the Jews, and they have nothing with the Children of Israel or Moses


The Hebrews are one of the four branches of the Hyksos who were expelled from Kmt in 1523 BC. The Hyksos are a mixture of 90% of the Amorites, the Bedouins of the Levant and Jordan, plus 10% of the Turkic Mongolians, the Bedouins of East Asia, and they are both pale yellow in color.

The Hyksos branched out into Hebrews, Mitanni, Kassites, and Mukarribs, who attacked Ugarit, Ebla, Sumer, and the Arab kingdoms in Dilmun, Magan, and Meluhha. The Hebrews appeared in 1500 BC and changed their name to Jews in 600 BC

The Children of Israel are a clan in the southwest of the Red Sea, meaning the country of Punt, meaning the Horn of Africa, and they are brown and not black. The Hebrews share with the Kurds, Babylonians and Sabaeans that their origin is Amorites and Turkic Mongolians Hyksos, expelled from Kmt in 1523 BC

Canaan, Phoenicia, Aram, Mitanni, Akkad, Carthage and Numidia are all Hyksos colonies in the lands of Ugarit, Ebla, Sumer and North Africa. The power and wealth in Ugarit became in the hands of the Hebrews, Canaan and Phoenicia, and the crushed people in the colonies of Canaan and Phoenicia remained Ugarit.

Only Kurds’ leadership is Turkic Mongolian Persian from the Bedouins of East Asia. However, the body of the Kurds is not foreign, but rather its identity had been corrupted. Kurds are from the defeated Ebla.

The conquest and occupation of the entire eastern Mediterranean coast by the Hebrew Hyksos is certain to me. The people of Ugarit are the owners of the ancient civilization and their occupied homeland became known as Canaan and Phoenicia. They remained Ugarit, and controlled by the Hebrews and groups brought through Hebrew piracy to the Mediterranean called Palestine, especially from Crete and the Aegean Sea and Carthage, Numidia, and Meshwesh Berbers in North Africa, namely Tunisia, Algeria and western Libya.

العبرانيين هم اليهود وليست لهم اي علاقة ببني اسرائيل ولا بموسى

العبرانيين هم أحد اربعة فروع للهكسوس الذين طردوا من كمت عام 1523 ق م

الهكسوس تفرعوا الي عبرانيين وميتاني وكيشيين ومكارب هاجموا اوغاريت وإيبلا وسومر وممالك العرب في دلمون وماجان وملوحا

العبرانيين ظهروا عام 1500 ق م وغيروا اسمهم الي يهود عام 600 ق م. الهكسوس هم خليط 90% عموريين بدو الشام والاردن زائد 10 % تركمنغول بدو شرق اسيا وكلاهما اصفر اللون

بني إسرائيل هم عشيرة انا أأكد انهم في جنوب غرب البحر الاحمر اي بلاد بونت اي القرن الافريقي وهم سمر وليسوا سود

العبرانيين يشتركوا مع الكرد والبابليين والسبئيين في ان أصلهم هكسوس عموريين وتركمنغول مطرودين من كمت عام 1523 ق م

كنعان وفينيقيا وارام وميتاني وأكاد وقرطاج ونوميديا كلهم مستعمرات كونهم الهكسوس المطرودين من كمت في اراضي اوغاريت وإيبلا وسومر وشمال افريقيا.

الكرد قيادتهم فقط هم فرس تركمنغول من بدو شرق اسيا. لكن جسم الكرد ليس وافد او أجنبي بل تم افساد هويته وهم من شعب إيبلا القديم الذين هزموا.

غزو واحتلال العبرانيين الهكسوس لكل ساحل المتوسط الشرقي من طرطوس الي رفح مؤكد لي. شعب اوغاريت هم اصحاب الحضارة العريقة من طرطوس الي رفح وصار وطنهم يعرف بكنعان وفينيقيا نتيجة احتلال العبرانيين لهم. وهم ظلوا اوغاريت بالرغم من إطلاق اسم كنعان وفينيقيا عليهم وسيطرة العبرانيين ومن جلبوا من مجموعات أطلق عليهم فلسطين بواسطة قرصنتهم للمتوسط وخاصة من كريت وبحر ايجة ومستعمرتي العبرانيين قرطاج ونوميديا ومشواش بربر في شمال افريقيا وهم تونس والجزائر وغرب ليبيا.

السلطة والثراء في اوغاريت صاروا في يد عبرانيين كنعان وفينيقيا وظل الشعب المسحوق في مستعمرتي كنعان وفينيقيا هم اوغاريت

West Africans and African Americans must Leave East Africa Alone


The bottom line and solution for Afro Centrism is to tell West Africans and African Americans must mind their own businesses, fix their bad history, and present. It is completely ridiculous and offending to find claims from West Africans and African Americans that they are origin Ancient Egypt, Bantu groups and Zulu

West Africans and African Americans have nothing with Eastern Africa or Central Africa or Southern Africa in the past, present and future. Do not make East Africans and other Africans regret sharing with you the continent that foreign nation called it Africa, called its people in the West by color, and used foreign derogative words to identify them. It is awkward that West Africans and African Americans shamelessly carried on these foreign derogative late words and they are using them proudly to conflict with peoples in the same continent for no reason other than to serve their foreign masters and inflict harms on Africans

The acts of Hyksos in North and West Africa are still damaging North and West Africa and damaging other parts of Africa. West African and African Americans must stop claiming any link with East, Central, South Africa, Israelites and Kmt. Don’t escape from fixing your old and new problems

It is totally appalling and unacceptable to call any people by color, blacks, Negroes or even by foreign name for a continent. Free peoples identify themselves by their own words, history, region and local nations only.

The Hyksos are 90% Amorite Levant Bedouins and not Arabs although they dropped their language and speak Arabic with accents, plus 10% Turkic Mongolian East Asian Bedouins. The Hyksos invaded North Africa and allied with Meshwesh Berber and together they invaded and looted all West Africa and created slavery. The Hyksos-Berber used West Africans to hunt and send slaves to the Americas.

Now, West Africans who collaborated with Hyksos-Berber gangs are denying their involvement in Trans-Atlantic slavery and making claims of links to Ancient Egypt (Kmt) and Kerma. Afro-Centrism of West African and African Americans is just an attempt to whitewash their history and present.

The problem with West Africans and African Americans is that they do not know that East Africa nations live together. The second half of the 18th dynasty were traitors and they brought to Kmt few numbers from West and North Africans and from Hyksos who are Amorites plus Turkic Mongolians. Time will never change nations genetically whatever invasions occurred. Those who live in Egypt today are descendants of Kmt since prehistory. Leave tricky and twisted vision for history. Every nation has unique genetic make and nations are from different first couples who came out from the soil and water of their homelands

Kmt, Kerma, and Punt are three peoples in one regional nation regardless of color difference. Definitely, Kmt, Kerma and Punt have nothing in common with West Africa or Asia.

What is Syria today was for Ebla civilization only until Kmt expelled the Hyksos in 1523 BC. The Hyksos are mix of 90% Amorite Levant Bedouins plus 10% Turkic Mongolian East Asian Bedouins. The expelled Hyksos branched into Hebrew, Mitanni, Kassites and Mukarribs. In 600 BC after the Battle of Carchemish, they changed their names to Jews, Kurds, Babylonians and Sabaeans. Jews never existed before 600 BC

Amorites are not Arabs. Arabs built the civilizations of Dilmun, Magan and Meluhha. Sumerians are not Arabs; and Akkadians are Turkic Mongolians and not Sumerians. The Nile Valley with all its nations, shapes and colors has zero relationship with West Africa and African American.

West Africans must leave Eastern, Central and Southern Africa alone and mind own businesses in West Africa and the Americas. Africa must not be a colonial entity for West Africans

The Sudan Epidemic that Threatens Egypt and the Region


Sudan is a term that means the land of blacks in West Africa. It is a term coined by the Hyksos gangs of the Amorites, Turkic Mongolians, and with them the Berbers who occupied Spain and Portugal until 1492 and named their colony in the Iberian Peninsula the name of Andalusia. The term Sudan refers to the areas of slavery hunting in West Africa, in contrast to the regions of North Africa, and their peoples who used the term Baydan (pale) to be in contrast to Sudan.

In 1820, that is, 200 years ago, there was no entity called the Sudan in the south of the Nile Valley. The neighborhood of southern Egypt was three separate and independent regions: 1. The North and East region and its people are closer to Egypt, Saudi Arabia, northern Ethiopia and Eritrea, and 2. The region of Kordofan and Darfur and its people are closer to Chad, Libya and Central Africa and 3. A region between the White and Blue Niles and the Nile Lakes, and its people are closer to Uganda, Kenya, Congo and western Ethiopia.

Muhammad Ali decided in 1820 to make a private colony for him and his sons in the south of the Nile Valley, to get gold, slaves, and crops to finance his regime of occupation of Egypt. In order to create war forces for his regime as an alternative to the Mamluks whom he fought and eliminated, Muhammad Ali decided to buy mercenaries from the Fulani colonists in northern Nigeria, who had the monopoly on slave hunting in all the regions of West Africa and the only suppliers of slaves to the Berbers in the north.

Indeed, imported Fulani gangs from Nigeria invaded and subjugated the three regions of southern Nile Valley and merged them into one entity as a colony that belongs to Muhammad Ali personally and has no affiliation with Egypt. He called the concocted colony the Sudan to emphasize the sovereignty and authority of West African blacks over the three regions of the southern Nile Valley and their service to Muhammad Ali and his sons. Thus, Muhammad Ali established the black forces as his special guard and border guard.

Violence increased in the southern Nile Valley regions which had become the colony of Sudan, and the looting of various natural resources, hunting and exporting slavery were active. Bringing slaves helped the cultivation of cotton, cane, and drugs in Egypt, and the export of slaves to neighboring regions. The resources of the Muhammad Ali family increased rapidly, and Jewish companies became lucrative in Egypt.

In 1854, de Lesseps was able to persuade Mohamed Said Pasha to dig the Suez Canal, and he granted a French company headed by de Lesseps the concession to dig and operate the canal for 99 years. The construction of the canal took 10 years (1859 – 1869), and nearly a million workers, mostly slaves, contributed to the excavation process, of whom more than 120,000 died during the excavation because of hunger, thirst, epidemics and ill-treatment. Said opened the canal in 1869

The Suez Canal project, with its exorbitant financial cost, was the major deception that succeeded in implicating Muhammad Ali’s family in progressive debts and seizing all the family’s internal resources and from the colony of Sudan. These infernal debts were the wide gateway for the interference of Jewish companies and banks in the management and seizure of the colonies of Egypt and Sudan from the family of Muhammad Ali. For this purpose, the Jews in Britain and France established a partnership with a private bank for the Baring family, including Evelyn Baring, who became Lord Cromer by giving gifts and bribes to the royal family in Britain.

In the same period, the world was witnessing an escalation of European and American campaigns and pressures to prevent the hunting and trafficking of slaves, and this was a danger to the Jewish companies and banks crediting the Muhammad Ali family. The British and Foreign Anti-Slavery Society is an international non-governmental charitable organization based in London that was founded in 1839 and largely fought slavery in the British Empire. As a result of the escalation of campaigns, criticism, and popular pressures against the practice of slavery, Jewish companies and banks decided to directly intervene in Egypt to protect their revenues from slavery and to protect and support the Sudanese suppliers.

With pressures and bribes for Victoria Edward the Jewish (1837-1901) and to a lesser extent by Napoleon Bonaparte (1852-1870) and the French Third Republic controlled by Jews (1870-1940), the Jewish creditors succeeded in obtaining the approval of Britain and France to appoint debt delegates in Egypt, whose client Cromer would be the strongest to manage the debt on Mohammad Ali family. Cromer became a delegate to the Egyptian Debt Fund in 1877. That was the beginning of the transformation of Egypt from a private colony for the family of Muhammad Ali to a colony of Jewish companies and banks under British cover.

In 1880, Cromer began preparing for the occupation of Egypt, with the arrangement and support of Jewish companies and banks. For this purpose, Cromer helped Ahmed Urabi to challenge the Khedive and then orchestrated the Alexandria massacre to be a justification for a British military intervention for occupation in 1882. After the occupation, Cromer became High Commissioner and accredited to the British occupation. Jewish companies and banks continued looting the colonies of Egypt and Sudan, especially slavery.

Cromer gangs against General Charles Gordon’s anti-slavery campaigns. Cromer used the financing and gangs of Zubair Rahma, the largest hunter and slave trader, to ignite Mahdiyya by the Fulani/ Sudanese and to bring in more West Africans to support the Sudanese who Muhammad Ali brought in 1820. This amalgamation occupies the south of the Nile Valley to this day. The Sudanese monopolize power, wealth, the army, religion, militias, parties, the economy, the judiciary and the media, and they do not accept the rule of law and the people or the establishment of a sovereign nation-state.

Cromer secretly organized gangs against General Charles Gordon’s anti-slavery campaigns. Cromer used the money and gangs of Zubair Rahma, the largest hunter and slave trader, to ignite Mahdiyya by the Sudanese Fulani and to bring in more Fulani and mercenaries from West Africans to support the Sudanese whom Muhammad Ali brought in 1820.

This amalgamated group occupies the south of the Nile Valley to this day. The Sudanese monopolize power, wealth, the army, religion, militias, parties, the economy, the judiciary and the media, and they do not accept the rule of law and the people, good governance or the establishment of a sovereign nation-state. They commit massacres and incite local nations against each other and against the neighboring peoples

The Hyksos Branches of Hebrews, Mitanni, Kassites and Mukarribs are the Jews


Nefertiti was a Hyksos charlatan who brought pagan Kurdish Sun on a subversive mission to direct Akhenaten and his decadent palace. Kurds admit in their writings and inside talks that Nefertiti was Kurdish and the alleged new plan of so-called monotheism of Akhenaten was Kurdish shamanism brought by Nefertiti. However, Kurds deny these facts in public.

No doubt that the Mitanni was a Hyksos offshoot and the Hyksos were a mix of 90% Amorite Levant Bedouins who are not Arabs with 10% Turkic Mongolian Bedouins of East Asia.

Kmt (ancient Egypt) expelled the Hyksos in 1523 BC. Then the expelled Hyksos branched to four groups 1. Hebrews; 2. Mitannis; 3. Kassites and 4. Mukarribs. These groups renamed themselves and their colonies after the Battle of Carchemish in 605 BC to 1. Jews; 2. Kurds; 3. Babylonians and 4. Sabaeans.

In 1450 BC, Thutmose III changed the patriotic policies of Kmt immediately after the death of Queen Hatshepsut. He and his army joined the bandits of Hebrews and Mitanni against the nations of Ugarit (now Palestine, Israel and Lebanon) and Ebla (now Syria).

The military support made by Thutmose III resulted in the creation of the Phoenicia and Canaan colonies for the Hebrews in north and south Ugarit. Thutmose III received cedar wood, gifts and prostitutes annually in return. This support also caused the collapse of Ebla and made the Hyksos Mitanni powerful.

Punt Lands in the south west of the Red Sea was witnessing at the period in 1440 BC the ministry of Moses and the Torah to the Israelites, who are Ethiopians in contrast to the Hebrew Hyksos who are Asiatic. Until 580 BC, there were no Jews nor Judaism, which the offshoots of the Hyksos invented in Babylon to legitimize the colonization of southern Ugarit aiming to threaten and control the trade routes between Kmt, Sumer and the collapsed Arab kingdoms of Dilmun, Magan and Meluhha. In 930 BC, the Mukarribs of D’mt looted Solomon Temple upon his death. In 600 BC, Babylon instructed them to demolish the Temple.

The betrayal of Thutmose III allowed Phoenicia to pirate all the Mediterranean and destroy the Aegean Sea nations and the formation of Carthage and Numidia in North Africa (now Tunisia and Algiers).

The patriotic King Horemheb of Kmt ended the reign of second half of the 18th Dynasty in 1290 BC. However, persistent attacks on multiple fronts by Amorite remnants in northern Kmt, Kushis in the south and Meshwesh in the east Kmt caused social unrests, deep damages and weakened Kmt.

The spread of attacks by the Hebrew Phoenicia on the Aegean Sea and the Turkic Mongolian Hittites attacks by land on Anatolia caused the Late Bronze Age Collapse in 1177 BC, and the Sea Pirates who are deceptively called today the Sea Peoples. The Hyksos and their allies inside Kmt and from the East, West and South caused the collapse of the New Kingdom of Kmt in 1077 BC, which the first half of the 18th Dynasty built in 1550 BC by liberating Kmt and expelling the Hyksos.

Treason and corruption of the second half of the 18th Dynasty destroyed the Lebu and the Kerma nations and allowed the Meshwesh Berber and Kushis Fulani to colonize the eastern and southern allies of Kmt.

Following the collapse of the New Kingdom, Kmt fell into the Third Dark Period (1069 – 664 BC). This period witnessed the colonization of Kmt by Meshwesh, Amorites and Kushis, and after it came the catastrophic defeat of the alliance of Kmt and Ashur armies by the alliance of Hyksos and other Turkic Mongolians in Carchemish Battle in 605 BC. Those disasters allowed the Hyksos to invent Jews and Judaism. Hyksos made a copy of the demolished Temple of Solomon of Ethiopia in Canaan.

Presentation and Analysis of Prince Charles’ visit to Egypt Raise Serious Questions


عرض وتحليل لزيارة الأمير تشارلز إلى مصر تثير تساؤلات خطيرة

زيارة الأمير وقرينته وتركيزه على البيئة والأزهر والفقر والنساء والمنظمات وليس على العاصمة الجديدة والتنمية والاحياء الجديدة والكنائس وتطور أجهزة ونظم ومؤسسات الدولة تحمل إشارات سلبية ترجح أنها زيارة تخدم مخططات ومنظمات العولمة والليبرالية والنظام العالمي المصنوع المعادي للدولة والسيادة والمصالح الوطنية

لنكن واضحين وصرحاء وواعين من أجل المحافظة على السيادة والمصالح الوطنية. زيارة الأمير تشارلز وقرينته لمصر في 18-19 نوفمبر 2021 1- لم تكن للاجتماع بالرئيس السيسي و2- لم تكن للتعبير على تأييد لموقف مصر في قضية ما و3- لم تكن لنقاش قضايا مشتركة بين الدولتين عالقة وهامة و4- لم تكن لطرح مبادرة جديدة و5- لم تكن للسياحة والترفيه و6- لم تكن للمجاملة ردا على زيارة مماثلة و7- لم تكن للتنسيق للأعداد لمؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي. لذا هذه الزيارة تطرح تساؤلات حول الأهداف والاغراض منها.

في تقديري الشخصي للأسباب والتحليل التالي أجد أن هذه الزيارة الغرض الوحيد منها هو الاجتماع والتنسيق مع الافراد والمبادرات التي توجههم الاسرة المالكة في بريطانيا والمنظمات المرتبطة بهم والتي تصنع قضايا انصرافيه لتتحرك تحت غطائهم. لذا مقابلات واجتماعات وزيارات الأمير تشارلز وقرينته تشير بوضوح لأفراد وأجهزة وبرامج يجب فحصهم والحذر منهم ومحاسبتهم متي ما تأكد تورطهم وخدمتهم في اعمال مخربة للسيادة والمصالح الوطنية.

المؤشر الإيجابي جدا في زيارة الأمير وقرينته هو أن سياسات وخط سير الرئيس السيسي يثير قلقا شديدا لدي العولمة والصهيونية ويؤكد علي سلامة ووطنية القيادة السيسية في مصر مما يتطلب من الأعداء بعث مندوبين لتحريك ودعم الخلايا النائمة

حفلت أجندة ولي العهد البريطاني وزوجته في زيارته لمصر، والتي استمرت يومين، بالعديد من اللقاءات الرسمية، والفعاليات المرتبطة برواد الأعمال والنساء إلى جانب قضايا التغير المناخي. وأكد الأمير تشارلز والدوقة كاميلا خلال زيارتهما على رسائل أساسية تتعلق بضرورة الحفاظ على البيئة والحد من تغير المناخ، وتعزيز الحوار بين الأديان، وتمكين المرأة والشباب والاحتفاء بالتراث والثقافة.

وذكر بيان صادر عن السفارة البريطانية، أن الأمير تشارلز “لديه اهتمام راسخ بالمسائل البيئية وقضايا التغير المناخي”، وأن زيارته لمصر تأتي بعد تسلم القاهرة رئاسة النسخة الـ 27 من قمة المناخ، بعد استضافة المملكة المتحدة لها في نسختها الـ 26”. وأفاد البيان بأنه خلال الزيارة “سينتهز الفرصة لبحث سبل العمل المشترك من أجل التصدي للتغير المناخي”.

وبدأ برنامج الزيارة الحافل باللقاءات، باستقبال رسمي من قبل الرئيس عبد الفتاح السيسي وقرينته انتصار السيسي في قصر الاتحادية. ثم التقي الأمير تشارلز بشيخ الأزهر، الإمام الأكبر أحد الطيب، وفقا للمكتب الملكي.

كما زار الأمير وزوجته المركز الثقافي اليسوعي «جزويت»، بالإسكندرية. قام ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز دوق وندسور وزوجته كاميلا باركر دوقة كورنوال بجولة في المركز الثقافي اليسوعي بالإسكندرية. المعروف أن جمعية يسوع المعروفة أيضًا باسم اليسوعيين هي جماعة دينية للكنيسة الكاثوليكية ومقرها في روما. تأسس اليسوعيون بواسطة مجلس ترينت (1545-1563) لمعارضة لإدخال إصلاحات في الكنيسة الكاثوليكية ومواجهة اتجاهات الإصلاح البروتستانتي.

زار أمير ويلز ورشة بيت الرزاز للحرف التقليدية. دوقة كورنوول زارت عزبة خير الله، حيث اطلعت صاحبة السمو الملكي على المشاريع المحلية لدعم تمكين المرأة وطرق السيدات المعيلات المبتكرة لدعم أنفسهن وعائلاتهن

ساعد أمير ويلز في بدء برنامج بريطاني للمنح الدراسية الأكاديمية، والذي يسمح لعلماء الأزهر بمتابعة الدرجات العلمية في الدراسات الإسلامية في الجامعات البريطانية قبل العودة إلى الأزهر للعمل كأعضاء هيئة تدريس.

نشرت السفارة البريطانية بالقاهرة صورة لاجتماع الأمير تشارلز، مع البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، مشيرة إلى أن الأمير استمتع بالحديث مع قداسته وبحكمته. لحوار بين الثقافات والأديان ودور الدين في الحفاظ على البيئة

التقى أمير ويلز بوزيرة البيئة المصرية ياسمين فؤاد ومسؤولين بارزين آخرين في حدث نظمته مبادرة الأسواق المستدامة في الجامعة الأمريكية بالحرم الجامعي اليوناني بالقاهرة. وزارت كاميلا مستشفى بروك للحيوانات بمنطقة السيدة زينب.

وإلى جانب اللقاءات الرسمية، يتضمن برنامج زيارته لقاءات مع حرفيين في مهن مرتبطة بالتراث. كما يشارك في اجتماع لرواد الأعمال وقيادات نسائية. حضر الأمير فعالية لمبادرة flat 6 labs الممولة من السفارة البريطانية لدعم وتوجيه رواد الأعمال

فلات سيكس لاب هي شركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعمل في مجال رأس المال الاستثماري التأسيسي والمراحل المبكرة ، وتدير حاليًا أشهر برامج بدء التشغيل في المنطقة. تستثمر سنويًا في أكثر من 100 شركة ناشئة مبتكرة ومدفوعة بالتكنولوجيا ، مما يمكّن الآلاف من رواد الأعمال المتحمسين من تحقيق طموحاتهم الجريئة وأن يصبحوا في نهاية المطاف مؤسسيهم المؤسسين.

تدير Flat6Labs عددًا من الصناديق بإجمالي أصول تزيد عن 85 مليون دولار. استثمرت أكثر من 25 عمل رائدة في الصناديق التي تديرها. توفر Flat6Labs  تمويل وتدعم الشركات الناشئة خلال رحلاتها المبكرة من البداية وصولاً إلى مراحل بداية النضج. تم إطلاق Flat6Labs ومقرها في القاهرة منذ عام 2011، ولها مكاتب متعددة في جميع أنحاء المنطقة مع خطط مستمرة للتوسع في الأسواق الناشئة الأخرى.

وكانت آخر زيارة للأمير تشارلز إلى القاهرة قبل نحو 15 عاما، وتحديدا في عام 2006، وهي الزيارة التي سبقتها زيارة بحرية برفقة الأميرة ديانا بعد زواجهما، كجزء من شهر العسل، وتوجها إلى مدينة الغردقة آنذاك. كما زار الأمير تشارلز مصر في شهر مارس عام 1995

وشهد عام 2006 آخر زيارة رسمية للأمير مع زوجته الثانية إلى مصر، وذلك ضمن جولة شملت السعودية والهند، هدفها تعزيز الحوار وقيم التسامح والتفاهم بين الأديان. ولقائه شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب، الذي كان حينها رئيسا للجامعة. في إشارة إلى أجندات تشارلز الأخرى، الشمولية الدينية، قام الزوجان بزيارة الأزهر. وفي زيارته تلك، التي استمرت لخمسة أيام زار خلالها عدة معالم سياحية مصرية شهيرة، شارك الأمير تشارلز في افتتاح الجامعة البريطانية في القاهرة.

في 2015 زار شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب العاصمة البريطانية لندن لمدة يومين تخللها مشاركته لتعزيز التوافق والحوار بين الأديان. والتقى شيخ الأزهر في الزيارة مع كبير أساقفة كانتربري، جستن ويلبي، الذي ناقش معه استمرار التعاون بين كنيسة إنجلترا ومؤسسة الأزهر لنشر ثقافة التعايش والحوار بين الأديان، وبناء جسور السلام بين المجتمعات الإنسانية.

شملت لقاءات الدكتور أحمد الطيب لقاءً بولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز، الذي ناقش معه سُبل اتخاذ خطوات عملية لتوعية الشباب والأجيال الجديدة من خلال استخدام التكنولوجيا الحديثة في كيفية تقبل الآخر والتسامح بين أصحاب الديانات المختلفة. كما استعرض الطيب جهود مؤسسة الأزهر في العمل من أجل اقرار السلام وتحقيق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. وألقى شيخ الأزهر كلمة أمام مجلس اللوردات تناول فيها تاريخ الأزهر ونشأته منذ أكثر من ألف عام، ورؤية الأزهر الشريف في كيفية ‏الإسهام في نشر السلام والتراحم.‏

كان الدكتور أحمد الطيب قد وصل بريطانيا قادما من فلورنسا في ايطاليا حيث ألقى الكلمة الرئيسة في الملتقى التاريخي بين «حكماء الشرق وعدد من مفكري الغرب نحو حوار الحضارات». استقبل ولي العهد البريطاني، الأمير تشارلز، في يونيو 2015 في مقره الرسمي في قصر كلارنس، شيخ الأزهر وبحث مع شيخ الأزهر استخدام التكنولوجيا

الأميرة الراحلة ديانا زارت مصر مرتين خلال فترة زواجها من الأمير البريطاني تشارلز. ديانا أميرة ويلز تزوجت عام 1981 وتطلقت عام 1996 وتوفت عام 1997. وبعد أكثر من عشر سنوات من زيارتها مصر لأول مرة زارت الأميرة ديانا مصر مرة ثانية في أغسطس 1992 بمفردها وكانت لازالت متزوجة بالأمير وكانت بدعوة من الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك وزوجته

الزيارة الأولي للأمير تشارلز وزوجته الاميرة ديانا كانت في شهر العسل. وكانت زيارة الأمير تشارلز والاميرة ديانا الاولي في أغسطس 1981 قادمين على متن يخت بريتانيا الملكي في بورسعيد في فترة السادات (17 أكتوبر 1970 – 6 أكتوبر 1981) واغتيل السادات بعد الزيارة بشهرين

زار الأمير تشارلز مصر للمرة الثانية وهذه المرة مع زوجته الجديدة الاميرة كاميلا في مارس 2006، كجزء من جولة استمرت أسبوعين، شملت مصر والمملكة العربية السعودية والهند بعد ان تزوج الاميرة كاميلا في ابريل عام 2005

الزيارة الثانية للأمير تشارلز والاولي لكاميلا كانت في مارس 2006 في زمن حكم مبارك (14 أكتوبر 1981 – 11 فبراير 2011). وفي 24 أبريل 2006 حدثت تفجيرات دهب الإرهابية في جنوب شرق سيناء

الأمير تشارلز جدته من والده هي أليس أميرة بيتنبرغ واسمها الكامل فيكتوريا أليس إليزابيث جوليا ماري. لُقِّبت فيما بعد بالأميرة أندرو أميرة اليونان والدنمارك. ولدت في عام 1885 في انجلترا، وتوفيت في عام 1969 في لندن. وهي ابنة لويس أمير باتنبرغ وفيكتوريا أميرة هسن والراين وحفيدة الملكة فيكتوريا وأنجبت خمسة أطفال أربعة إناث وصبي. فهي والدة الأمير فيليب، دوق ادنبرة وكنة الملكة إليزابيث الثانية.

جدة الأمير تشارلز ولدت صماء واتقنت قراءة الشفاه. عاشت في ألمانيا وإنجلترا ودول حوض البحر الأبيض المتوسط ثم انتقلت إلى اليونان بعد زواجها من أندرو أمير اليونان والدنمارك في 1903م إلى أن نُفيَت مع معظم العائلة الملكية اليونانية عام 1917م. اتهم زوجها بأنه سبب هزيمة بلاده في الحرب مع تركيا التي استمرت من عام 1919م وحتى 1922م، ذلك فور عودتهم لليونان، من ثَم عادوا للمنفى مرة أخرى وبقيت هناك حتى عادت الملكية إلى اليونان عام 1935م.

أصيبت أليس بانفصام في الشخصية في 1930م وعلى إثر ذلك نقلت إلى مصحة نفسية، فعاشت بعيداً عن زوجها لفترة. وبعدما تعافت، كرست ما تبقى من حياتها للعمل الخيري في اليونان. حيث أستقرت بأثينا أثناء الحرب العالمية الثانية بهدف حماية اللاجئين اليهود، وكرمت في ياد فاشيم كواحدة من الذين ساندوا اليهود بعد المحرقة اليهودية وخاطروا بحياتهم من أجل إنقاذهم، وكانت من بين ثلاثة وعشرين ألف شخص ممن مُنِحوا لقب “الصالحين بين الأمم” نظير ما قدمته من مساعدات لهم. وعقب انتهاء الحرب، أسست مدرسة للتمريض أشرف عليها راهبات أرثوذوكس عرفت باسم الأخوات المسيحيات مارثا وماري.

وبعد سقوط ملك اليونان قسطنطين الثاني وقيام الجيش بانقلاب على الحكم، دعاها ابنها وزوجته للعيش معهما في قصر باكنجهام في لندن حيث توفيت بعد انتقالها بعامين ونقلت رفاتها إلى جبل الزيتون في الكيان عام 1988م بناءا على وصيتها ولخدمتها لليهود.

منظمة تحالف الأديان وصيانة البيئة (ARC) ومقرها شارع جاي بمدينة باث في إنجلترا جنوب غرب المملكة المتحدة هي منظمة صغيرة غير حكومية علمانية تساعد الأديان الرئيسية في العالم على تطوير برامجها البيئية الخاصة، بناءً على تعاليمها ومعتقداتها وممارساتها الأساسية. تقول انها لمساعدة الأديان على الارتباط بالمنظمات البيئية الرئيسية – إنشاء تحالفات قوية بين المجتمعات الدينية ومجموعات الحفاظ على البيئة.

تأسست ARC في عام 1995 من قبل صاحب السمو الملكي الأمير فيليب. هي تعمل مع 11 ديانة رئيسية. يدير مركز ARC فريق صغير من الموظفين بدوام كامل وجزئي، بالإضافة إلى مستشارين لمشاريع محددة. تكمن قوتنا الحقيقية في شبكاتنا وفي الأشخاص الذين عينتهم كل ديانة للعمل على القضايا البيئية.

في عام 1986، وجه صاحب السمو الملكي الأمير فيليب، رئيس WWF الدولية آنذاك دعوة مذهلة. وطلب من خمسة من زعماء الأديان الخمس الكبرى – البوذية والمسيحية والهندوسية والإسلام واليهودية – الحضور ومناقشة كيف يمكن أن تساعد عقائدهم في إنقاذ العالم الطبيعي. قرر القيام بذلك في أسيزي بإيطاليا، لأنها كانت مسقط رأس القديس فرنسيس، القديس الكاثوليكي لعلم البيئة. لقد كانت مناسبة فريدة من نوعها، حيث شاركت بعض الهيئات البيئية والمحافظة على البيئة الرائدة في العالم حيث جلست لأول مرة مع الأديان الرئيسية في العالم لمناقشة كيف يمكنهم العمل معًا. لقد خلق اهتمامًا صحفيًا أكثر من أي حدث آخر تابع لـ WWF حتى الآن.

الأمير تشارلز يزور مشروع الهدية المقدسة في مصر 21 مارس 2006. في زيارته لمصر أمير ويلز التي تستغرق خمسة أيام قام بزيارة إلى حديقة الأزهر في القاهرة، والتي أقيمت على موقع قمامة عمرها 500 عام وتوصف بانها إحدى الهدايا المقدسة المقدمة من الصندوق العالمي للطبيعة في اجتماع كاتماندو في عام 2000. اختيار الحديقة يعكس التزام الأمير تشارلز طويل المدى تجاه البيئة والأماكن العامة.

بدأت فكرة إنشاء الحديقة عندما قام آغا خان، زعيم الإسماعيليين في العالم، بزيارة القاهرة في عام 1984 لحضور مؤتمر بعنوان “العاصمة الآخذة في الاتساع: التكيف مع النمو الحضري للقاهرة”. كان الموقع المختار عبارة عن مكب نفايات قديم يرتفع فوق منطقة الهضبة الوسطى القديمة في وسط المدينة. وقال الآغا خان في مقابلة بعد افتتاح الحديقة في عام 2005: “هذه هدية تاريخية فريدة تمامًا.

بالإمكان فحص الاسباب والاهداف الحقيقية وراء زيارة الامير تشارلز واللقاءات والاجتماعات التي اجراهم في مصر

كما يجب البحث عن حقيقة منظمة تحالف الأديان وصيانة البيئة البريطانية ومنظمة اليسوعيين الجزويت ومنظمة الازهر ومنظمة فلات سيكس لابس والجامعة البريطانية والامريكية في القاهرة وكل من له تمويل ودعم خارجي

%d bloggers like this: