Protect Democracy & Expose Western Liberal Democracy

Posts tagged ‘Ottomans’

The Inside of Snakes Mind


Persians, Turks, Houthis and Alawites, and all sects, are not in the grips of Zionism but they the Zionists. Palestinians are really Zionists. It is not Palestine or the Jewish State, and there is no real conflict, but surely the region is actually western Assyria.

ISIS is, and was, not destroyed, but only it was used for a while then it was integrated into other groups to keep on the eradication of Assyrians going on. Conventional perceptions about Zionists and Greater Jewish colony are too wrong and ridiculous

Persia and Al-Asad used the pretext of ISIS not to destroy terrorism but to annihilate the Assyrian nation. The same Hezbollah and Houthis and al-Shabaab are doing in Lebanon, Yemen and Somalia. The same applies in the Horn of Africa by Amhara, Oromo and Tigrinya elites against the Tigray nation

Greater Jewish colony is much bigger than the stated agenda for deception. Greater Jewish colony is already in existence, with its provinces being run by covered Zionists. They are against dividing their own provinces and lose any part to nations

Zionists deceptive mentality is at much higher level than common mentality. When you deal with snakes you have to think like snakes otherwise they will finish you off

داخل عقل الثعابين

الفرس والترك والعلويون والحوثيين وكل الطوائف ليسوا في قبضة الصهيونية بل هم الصهاينة أنفسهم. الفلسطينيون هم حقا صهاينة. إنها ليست فلسطين أو كيان اليهود ولا يوجد صراع بينهم ولكن بالتأكيد المنطقة هي في الواقع غرب آشور.

داعش لم يتم تدميرها ولكن تم استخدامه لفترة ثم تم دمجها مع مجموعات أخرى للحفاظ على استمرار العدوان ضد الآشوريين. التصورات التقليدية عن الصهاينة والمستعمرة اليهودية الكبرى خاطئة ومضحكة للغاية

استخدم نظام الفرس ونظام الأسد ذريعة داعش ليس لتدمير الإرهاب بل للقضاء على الأمة الآشورية. نفس ما يفعلونه حزب الله والحوثيين وحركة الشباب في لبنان واليمن والصومال. الأمر نفسه ينطبق على القرن الأفريقي من قبل النخب الأمهرية والأورومو والتجرينية ضد شعب التيجراي.

المستعمرة اليهودية الكبرى أكبر بكثير من أجندة الخداع المعلنة. المستعمرة اليهودية الكبرى موجودة بالفعل ، مع مقاطعاتها التي يديرهم صهاينة مستترين باللحي والعمم والعروبة. إنهم يعارضون تقسيم مقاطعاتهم ويفقدون أي جزء منهم لصالح الشعوب المحتلة

عقلية الصهاينة المخادعة هي في مستوى أعلى تعقيدا من العقلية العامة. عندما تتعامل مع الثعابين ، عليك أن تفكر مثل الثعابين وإلا فإنها ستقضي عليك

Saudis and Yemenis are not Fighting Turkic Global Propaganda


Zionism is Turkic; and the Ottomans are Turkic; and Turkey and the dis-Islamic Republic of Persia are Turkic; and all sects and fake man-made religions are Turkic; and the State-less Israel is Turkic; and Sabaean Mutawakkilite Yazidi Houthis Shiite are Turkic.

All these Turkic bandits are the enemies of the House of Saud since 1744, who liberated and ruling Saudi Arabia; and Saudis never submitted their sovereignty to Britain or USA but rather made use of British and American dislike to all Turkic bandits despite there are own Turkic Zionists globalists within their systems who are seeking money.

Saudi Arabia and the House of Saud were are still in struggle against those Turkic bandits and the Houthis are not Arab, or Yemeni, or even follower of the Message of Mohammad at all. The Houthis are occupying gangs in Yemen and are hostile to the Arabs and the Muhammad’s message, and they have close strategic partners with the Persians, Turks, Zionists and Jews.

History and common perceptions are contaminated and forged by those Turkic bandits; and the Saudis and Yemenis are not fighting Turkic global propaganda; and they are to blame for indifference. But they must start to fight Turkic bandits in all fields, politically, militarily, economically, religiously, media, academia and socially.

The Houthis are Sabaeans that is Sabians, and they are one of the gangs that branched out from expelled Hyksos, similar to the Hebrews and Arameans. The Hyksos were mixed gangs of Amorite nomadic infantry, of the deserts of Levant, Jordan and Iraq with their Akkadian masters, Turkic Mongolian cavalry gangs from East Asia. The Houthis lie and say that they are Arabs and Yemenis while they hate and the enemies of the Arabs, Yemen and the House of Saud, and they claim that the Saud family are Jews while the Houthis are the Sabaean, Persians, and the Turks are the Jews.

السعوديون واليمنيون وهم العرب لا يحاربون الدعاية التركمنغولية العالمية

الصهيونية تركمنغولية. والعثمانيون ترك. وتركيا وجمهورية بلاد فارس الغير إسلامية هي من أصول ترك. وجميع الطوائف والأديان الوهمية صناعة البشر هي تركية. واللا دولة إسرائيل هي تركمنغولية. والشيعة السبئيون المتوكلون اليزيديون الحوثيون هم الصابئة وهم محتلي عرب شمال اليمن هم من الترك الصابئة

كل عصابات الترك هؤلاء هم أعداء آل سعود منذ بداية نضالهم عام 1744 وهم الذين حرروا المملكة العربية السعودية وحكموها. ولم يسلم السعوديون سيادتهم أبدًا إلى بريطانيا أو الولايات المتحدة ، بل استخدموا كراهية البريطانيين والأمريكيين لمختلف عصابات الترك على الرغم من وجود ترك صهاينة عولميون داخل أنظمتهم يسعون للحصول على المال

كانت السعودية وآل سعود ولا يزالون في صراع ضد مختلف عصابات التركمنغول. والحوثيين ليسوا عربًا أو يمنيين أو حتى تابعين لرسالة محمد على الإطلاق. الحوثيين هم عصابات إحتلال لليمن ومعادين للعرب وللرسالة المحمدية وعلي إتصال وثيق إستراتيجي بالترك الفرس والأتراك واليهود

التاريخ والتصورات والمفاهيم الشائعة ملوثة ومزورة من قبل عصابات هؤلاء الترك ؛ والسعوديون واليمنيون لا يحاربون الدعاية التركمنغولية العالمية. وهذا فيه تقصيرا منهم. لكن يجب أن يبدأ السعوديون واليمنيون وهم العرب الحقيقيين في محاربة عصابات التركمنغول في جميع المجالات ، سياسيًا وعسكريًا واقتصاديًا ودينيًا وإعلاميًا وأكاديميًا واجتماعيًا

الحوثيون هم السبئيين أي الصابئة وهم من العصابات التي نتجت عن مطاريد الهكسوس على غرار العبرانيين والآراميين واليهود. الهكسوس هم عصابات مختلطة من مشاة عموريين من صحراء الشام والأردن والعراق مع أسيادهم الأكاديين خيالة عصابات تركمنغول من شرق آسيا. الحوثيون يكذبون ويقولون إنهم عرب ويمنيون ولكنهم يكرهون وأعداء العرب واليمن وآل سعود ويزعمون أن آل سعود يهود بينما الحوثيين هم السبئيين وفرس والترك واليهود والصهاينة والصابئة

The Importance of my Turkic Mongolian Perspective


Mainstream “Islam” is not a religion but rather a Turkic-Mongolian paganism. Religion, which is the epic of all human values, is not the “religions” that slaughter us, colonize us, oppress us and abuse us. It is just similarity in names with complete contradictions in content.

The “religions” that we follow are East Asian Tengri which forged and kidnapped the divine messages. Muhammad’s message is not called “Islam”. Rather, Islam is one of the names of the lost Religion. The thing prevalent in the region and in the world its correct name is not Islam, but its real name is Saqifah Bani Saidah’s plot, or is Abbasid paganism. The Abbasids were the ones who shaped the unfortunate present, and the Ottomans continued in their footsteps

Those not familiar with my Turkic Mongolian perspective, which I have proposed for a long time, will not find, for example, relationship between religious orders and liberals, or between Iran and Israel, or between international banking and Andalusia. But my proposal explains the organic and practical relationships between them with ease and clarity and shows what is required to work to preserve the independence and freedom of peoples and states

My argument about Turkic Mongolian is, without any exaggeration, a very important global achievement which explodes history, politics, religion and the media and corrects them. Through my proposition about the Turkic Mongolians, I discovered relationships between Bukhari and the American civil war. This seems very strange, but it is the abstract truth. The Turkic Mongolian perspective reveals hidden and unknown relationships between so many issues that apparently show no historical, geographical or social connection between them

The prevailing “Islam” today is that thing against which the great martyrs revolted and fought against it, such as the martyr Abdullah bin Al-Zubair bin Al-Awam, who is the son of Asma bint Abi Bakr Al-Siddiq and the martyr Zaid bin Ali bin Al Hussein bin Ali bin Abi Talib and the martyr Ibrahim bin Abdullah bin Al-Hassan bin Al Hussein bin Ali bin Abi Talib and the martyr Muhammad bin Abdullah bin Al-Hassan bin Al-Hassan bin Ali bin Abi Talib (the pure soul)

Muhammad’s message and the Religion must be restored from the old and current Jahiliyyah of Turkic Mongolian paganism practiced and promoted by sheikhs, priests, colonial heritage and by Al-Azhar 

أهمية طرحي لحقيقة التركمنغول لفهم التاريخ والدين والرسالات

الاسلام السائد هو ليس دين بل هو وثنية تنقرية تركمنغولية. الدين الذي هو اسمي القيم الانسانية ليس هو “الاديان” التي تذبحنا وتستعمرنا وتظلمنا وتقهرنا. انه تشابه في الأسماء وتعارض تام في المحتوي.

“الاديان” التي نتبعهم هم وثنيات شرق اسيا التنقرية التي قامت بتزوير كل الرسالات السماوية واختطافهم. الرسالة المحمدية ليس اسمها “الاسلام” بل الاسلام هو احد اسماء الدين المفقود. الشيء السائد في المنطقة وفي العالم ليس اسمه الصحيح الاسلام بل اسمه الحقيقي حركة سقيفة بني ساعدة او اسمه الوثنية العباسية. العباسيون هم من شكلوا الحاضر المؤسف وواصل العثمانيين علي اثرهم

الاسلام السائد اليوم هو ذلك الشيء الذي ثار عليهه وحاربه الابطال الشهداء امثال الشهيد عبدالله بن الزبير بن العوام وهو ابن أسماء بنت أبى بكر الصديق والشهيد زيد بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب والشهيد إبراهيم بن عبد الله بن الحسن بن الحسين بن علي بن ابي طالب والشهيد محمد بن عبد الله بن الحسن بن الحسن بن على بن أبى طالب (النفس الزكية)

الغير مطلع علي منظور التركمنغول الذي أطرحه لفترة طويلة لن يجد علاقة بين المهدية والليبراليين أو بين إيران وإسرائيل أو بين النظام البنكي العالمي والأندلس مثلا. ولكن طرحي يفسر العلاقة العضوية والعملية بينهما بيسر ووضوح ويبين المطلوب عمله للحفاظ علي استقلال وحرية الشعوب والدول

طرحي حول التركمنغول هو بلا أي مبالغة هو انجار عالمي هام جدا يفجر التاريخ والسياسة والدين والاعلام ويصححهم. من خلال طرحي حول التركمنغول اكتشفت العلاقة بين البخاري والحرب الاهلية الامريكية. وهذا يبدوا غريبا جدا ولكنها الحقيقة المجردة.

يجب استعادة الرسالة المحمدية والدين من الجاهلية الوثنية التركمنغولية القديمة والحالية التي يمارسها ويروج لها المشايخ والكهنة والتراث الاستعماري والازهر. منظور التركمنغول يكشف العلاقة الخفية بين أمور كثيرة جدا لا يبدو بينهم أي رابط تاريخي او جغرافي او اجتماعي

<span>%d</span> bloggers like this: